النباتيّون لا (ينبحون)..


المقبرة في معدتك:

من منّا يعلم الحقيقة المطلقة؟ كيف لأي جاهل أن يعتقد بصحة دينه و ديدنه، فيما خلق الله مليارات البشر تحت تسميات/ألوان/ أديان و اعتقادات مختلفة…

يشترك البشر جميعاً، بكون استمراريتهم تفرض أساسياتٍ في هذه الحياة:

الماء.. الطعام.. الهواء و الجنس..

يحوّل الحب هذه الأساسيات إلى فعل يرتقي بغريزة البقاء و بالعقل إلى الأنسنة…

في حوار مع صديقة عزيزة من الهندوس- الهندوسية ثالث أكثر الديانات انتشاراً في العالم بعد المسيحية في المرتبة الأولى، ثم الإسلام ثانياً-

قالت لي أنها لا تأكل اللحوم لأن الحيوانات هي أرواح بشر في أجساد أخرى.. استندت إلى مبادئ علمي في عدم فناء الطاقة.. شرحت تفصيلاً، ثم أضافتْ:

- “أرواحنا تعود مجدداً ليس فقط كبشر.. أعتقد روحي ستتقمص في جسد كلب.. من نوع كلبك هذا..أحب الكلاب جداً”.

تخيلتُ نظرة البعض للحيوانات.. تخيلت أيضاً سخريتهم من النباتيين، و ابتسمت.

يقرض الكبت الجنسي وقت الشباب قرضاً و يؤطر أحلامهم و أفعالهم..

تتسخ مياهنا بالنفط و الطفيليات..

يملأ غاز المنتفعين الهواء.. تقطع الأشجار يومياً لمصالح شخصيّة..

تصب نفايات العالم في بحورنا و تدفن في صحرائنا..

كل ما سبق يجعل من اختيار الطعام الحريّة الوحيدة المتاحة لسكان المنطقة العربية…

يجنّ جنون العرب إن تدخل أحد في حميتهم الغذائية.. طبعاً، فنحن لا نختار ملكنا و لا حكوماتنا.. لا نستطيع التعبير عن رأينا في أي شيء في هذه الحياة إلا في الطعام.. ثم يأتي البعض و ينصح بحمية نباتية؟

كيف ستقبل العادات و التقاليد هذا؟ و الأهم.. اعتراضنا على ذلك سيسمح لنا بممارسة الحرية الوحيدة المتاحة: حرية اختيار الطعام- إلى حد ما-…

أعلم كطبيبة نفسيّة:

أنّ كثيراً من الأمراض النفسيّة تتحسن مع الحميّة النباتيّة، هذا نراه يومياً في عيادات الطب النفسيّ…

فيما تتغنى بعض الدراسات بكثرة الاكتئاب و القلق عند النباتيين.. تقترح الممارسة العمليّة للطب النفسي أن السبب في هذا هو الفقر ليس الحميّة النباتية بحد ذاتها.. كلنا نعلم أن الفقر في دول الشرق يخلق ناساً نباتيين بالإكراه.. لغلاء أسعار اللحوم، البيض و مشتقات الحليب.

من ينصحون بحمية نباتية، و يوّدون لو تتعمق الدراسات حول الطعام كسبب للسرطان و سبب لكثير من الأمراض الجسدية و النفسية.. يعلمون أن ثقافة نبذ العنف قد تكون البداية و أن ثقافة تقبّل الآخر تفتح أبواب الحريّات كما تصنع عقولاً تدرس التفاصيل، لكن أقصر الطرق إلى الوعي الذاتي و الغذائي هي الطرق الطبيّة.. خاصة طرق الطب النفسي و تعميق الوعي الذاتي.

المقال كاملاً:

عن الحب أتحدث: أشجار المقابر-حبّ عربيّ 4

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=637581


Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.