كُنْ موحيّاً...


مريض مسن بطل خسر كامل رجله في محاولة لإنقاذ عائلة في الحرب.. يحرك كرسيه المتحرك بابتسامته.. و يحرك قلبك أيضاً..

أثناء فحص حالته العقلية، سألته أيضاً سؤالاً مكرراً:

- ما معنى “ لا تحكم على الكتاب من غلافه” ؟

و جوابه لم يكن مكرراً:

- يعني “ أنا” .. انظري إليّ.. لقد كنت بطل .. و اليوم أنا صفر “ I used to be a hero, now I am a zero!” .

- لستَ صفراً أبداً لقد قلبت واحد اصراري إلى مليار.. فكم مليار تصنع في اليوم!

- في نهاية المقابلة شد العجوز على يدي مصافحاً:

- ابنتي.. أنت ذكرتني بكل شخص طيب قابلته في هذي الحياة…

تماماً ما عنته الحدوتة هو مقدرتك ألا تحكم على مريض.. شخص.. موضوع.. مشكلة.. حديث.. مشروع.. أو حتى حرب مما تبدو عليه…

القصة الكاملة هي التي يرويها الصديق و العدو..

العلم و الروحانيات هي الحقيقة كاملة..

و الطبيب الجيد هو القادر تماماً على فهم كلمة “ أنا” في جواب الرجل العجوز…


Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.

© 2023 by The Book Lover. Proudly created with Wix.com

  • Grey Facebook Icon
  • Grey Twitter Icon
  • Grey Google+ Icon