جنون العَظَمة


الحياة ليست طويلة لتحتمل العتب و اللوم.. أو لتحتمل توقف الثقة بالآخر و تحوّل الإنسان إلى عدّاد أخطاء، و مترجم لنوايا غيره.

كثيراً ما نمزح كأطباء نفسيين حول تحليلنا لكل شيء، لكننا نعرف أن غالب تأويلاتنا في علاقتنا الشخصيّة و العائلية تخضع للعاطفة قبل العلم، لذلك نحملها كإنسان و يهزها أضعف الإيمان.. يعني ببساطة لا نمتلك الحق و لا الحقيقة و لا نخسر الناس تبعاً للغيبيات.

من يفعل ذلك ؟

الأغبياء؟ليس تماماً..

المتكبرون؟ ليس دائماً..

الطيبون؟ لا

النساء عموماً؟ طبعاً لا..

نحن في الفضاء الواسع ل:

اضطراب الشخصية المرتابة: Paranoid personality disorder (PPD):

و يسمى في اللغة العربية المحكية ( جنون العَظَمة): و يتسم بالشك الدائم في نوايا الآخرين، الحساسية الشديدة تجاه أي موقف مسيء، الحقد على المسيء.. عدم القدرة على الغفران، الارتياب المستمر، و تفسير الكلام و التصرفات من الزملاء على أنها عدائية أو تحمل نوايا خبيثة. غالباً مايكون صاحب هذا الاضطراب في الشخصية شديد الاعتداد بذاته، و هو يحمل فكر نظرية المؤامرة سواء في حياته الشخصية أو على نطاق عالمي. يكثر هذا الاضطراب عند الرجال، لكن للنساء حصة كبيرة فيه. لا يحتاج الشخص لجميع الأعراض السابقة ليحمل التشخيص، بل ثلاثة منها كفاية…

المقال كاملاً:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=612082


Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.