نظرية التعلّق Attachment Theory


بدأ الكلام يكثر عن نفسيات الأطفال في الحرب، و أخذت تحليلات الأطباء النفسيين تزداد بعد الحرب العالمية الثانية، و ظهرت نظرية التعلّق Attachment Theory في الستينيات على يد “ جون بولبي” John Bowlby الطبيب النفسي بريطاني المولد، الذي عَرَّفَ التعلق بأنه: "نزعة فردية داخلية لدى كل إنسان تجعله يميل لإقامة علاقة عاطفية حميمة مع الأشخاص الأكثر أهمية في حياته، تبدأ منذ لحظة الولادة- تكون تجاه مقدّم الرعاية الأول و الذي هو الأم في الغالبية المطلقة من الحالات.. وتستمر مدى الحياة، لتنعكس على علاقات الشخص مع من حوله”.

رأى بولبي أن الطفل إما أن يتطور بشكل طبيعي، فيكون عنده تعلق آمن.. أو بشكل مرضي : تعلق غير آمن..كما نقول بالعربية : إما أبيض أو أسود..

و بالطبع كأي شيء يخضع لهذه النظرية، أثبت العلم/و يثبت صحة تدرجات اللون الرمادي.. و عُرِّفَت أربعة أصناف للتعلق،

1-التَعَلُق الآمن: و يتطور عندما يكون مقدّم الرعاية الأول(غالباً الأم) موجود بشكل دائم، و يلبيّ احتياجات الطفل الروحيّة و الماديّةبطريقة إيجابيّة ومناسبة، فيكبر الطفل مع ثقة جميلة بمن حوله.. و في المستقبل يميل لتكوين علاقات عقلانية و عاطفية مستقرة.. خصوصاً إذا تزوج من شخص ذي تعلق آمن أيضاً.

2- التعلق المُقَاوِم: يتطور عندما يكون مقدّم الرعاية الأول غير موجود بشكل دائم.. فيتحوّل الطفل إلى عدة مقدمي رعاية- كما يحدث في العائلات الكبيرة غير المستقرة و عند كثير من أطفال الملاجئ-، لكل ممن يرعى الطفل طريقة و نظرية، و الأم ليست بأفضل حال نفسي -فلا تشبث حقيقي غالباً- فينمو الطفل قلقاً.. ممتلئاً بالشكوك.. حذراً.. يفكر و يحلّل كل شيء و يظهر هذا بوضوح عند البلوغ .. يعيش هؤلاء الأشخاص تعساء لأنهم يفقدون الثقة في أنفسهم و في من حولهم.. يفشل هذا الشخص في ارتباطه في المستقبل إلا إن حصل الارتباط مع شخص من النمط الثالث المُتَجنب.

3-التعلق المُتَجنب: يتطوّر عندما يشعر الطفل بعدم الثقة حيال مقدّم الرعاية الأول(الأم غالباً).. حيث أن الأخير غير موجود لتلبية احتياجات الطفل، أو موجود و يهمل احتياجات الطفل الروحيّة و الماديّة.. أبسط مثال له: الأم (مقدّم الرعاية) التي تصرخ في طفلها كي يتوقف عن البكاء، عوضاً عن تهدئته و فهم احتياجاته، و كأنه بالغ و عليه فهم كل شيء.. هنا يتطور في لاوعي الطفل إحساس بعدم الثقة في أقرب الناس له، و يصبح أي غريب في نظره كأي قريب.. القدرة على الثقة، طلب المساعدةو تكوين علاقات حميمة عند هذا النمط مختلة و تستمر كذلك حتى تظهر بشكل واضح في سن الارتباط- الذي إن حصل ينتهي بالفشل بطريقة ما- إلا إن حصل الارتباط مع شخص من النمط الثاني المُقاوم…

4-التعلق المُشَوّش: هنا يكون التعلق بالأم (أو مصدر الرعاية الأول) أثناء الطفولة غير منتظم: ببساطة مقدّم الرعاية موجود أحياناً بشكل رائع، و في أحيان أخرى يهمل الطفل أو يصرخ في وجه حاجاته الروحيّة و الماديّة (لعب مع الطفل.. التكلم معه.. قراءة قصص..حليب..تغيير (حفاض).. تهدئة.. الخ).. هنا يتطور لدى الطفل إحساس بعدم الأمان لأنه لا يعرف ماذا سيحدث.. و في سن الارتباط يتحول هذا الشخص ليصبح “كازانوفا” يترك البنات قبل أن تتركه و ينط بين صداقات حميمة مؤقتة و عداوات متأصلة أبديّة…

في قول آخر ترتبط اضطرابات الشخصية (وخاصة الهيستريائية، النرجسيّة و الحدّيّة ) ارتباطاً مقدساً مع اضطراب التعلّق.

ليس من السهولة علاج اضصرابات التعلق، لكن الوعي الذاتي النفسي يفيد كثيراً ، و تفيد المعالجة النفسيّة في مساعدة الشخص في فهم ظروف طفولته و نمط تعلقه و بالتالي صفاته و مخاوفه، و محاولة وصف مشاعره الحقيقية بدلاً عن رمي اللوم على الأطراف الأخرى، و نستخدم الأدوية لعلاج الأعراض(ك: الشك، الهيوجية.. العصبيّة المفرطة.. القلق..).

إن كنت ضحيّة اضطراب تعلّق، حاول قدر الإمكان ألّا تجعل أطفالك ضحايا له أيضاً.. مراجعة الطبيب النفسي، العلاج النفسي الزوجي.. ضرورة في زمن العولمة.

المقال كاملاً: http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=606440


Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.

© 2023 by The Book Lover. Proudly created with Wix.com

  • Grey Facebook Icon
  • Grey Twitter Icon
  • Grey Google+ Icon